19 أبريل، 2013

قصص من الماضى البعيد

منذ نعومة اظافرى كنت اشاهدهم يعملون من طلوع الشمس وحتى الغروب 
صباحا تراهم فى الحقل ووقت الظهيرة او القيلولة تجدهم يحرسون اشجار النخيل الموجودة بجوار الحقل حتى لا تمتد لها ايدى الصبية من ابناء القرية لان تلك الاشجار هى موردهم النقدى الوحيد بعد بيع التمر فى الاسواق يشترون مستلزماتهم ويبيعون  بعض الجبن والسمن البلدى احيانا اخرى لينفقوا على انفسهم وعلى زوجة اخيهم وبناته 
كنت احب مشاركتهم  اثناء جمع التمر وكانت مكافاتهم لى اعطائى بعض التمرات  تارة والدعاء لى تارة اخرى.

 هما اختان لم ياخذا من اسميهما شىء الاولى من السعادة والاخرى من الغنى تحملتا ما لم يتحمله اعتى الرجال بالرغم من امتلاكهم قطعة ارض زراعية ذات موقع فريد وبالرغم من طمع الكثير فى الاستيلاء على تلك الارض سواء بالشراء او الاستبدال الا انهما رفضتا كل المغريات وتمسكن بكل حبة من حبات  ترابها
تجدهم من اذان الفجر فى  حقلهم يمارسون الزراعة والفلاحة والرى وبالرغم من ان عادات تلك القرية لا تشجع النساء ان يعملن بالحقول او مجال الزراعة فالنساء مكانها بالمنزل  دوما كعادة متبعة فى تلك القرية .
الا انهما تحديا الجميع وقمن بالعمل فى ارضهم فقد توفى والدهم منذ زمن بعيد وتركهن ولد واربع بنات تزوجتا اختيهما وانجبن بنات وبنين وتوفين الاختان المتزوجات وتزوج الاخ الاكبر وانجب ابنتان متزوجتان الان .
 فى احد الايام خرج الاخ لشراء بعض متطلباتهم ولكن لسوء حظه العثر قامت معركة ثأر بين عائلتين بالقرية وسقط  اكثر من اربعة قتلى وجُرح عدد اخر وتصادف مروره اثناء المعركة فسقط قتيلا وترك الاختان وزوجة وابنتان صغيرتان .
مرت الايام سريعا بعد رحيل الاخ  والحزن ما زال فى القلب بالرغم من مضى سنوات طوال على رحيله
تزوجتا  ابنتاه من العائلة حتى يحافظن على ارضهن ولا تذهب الى اغراب وأنجبن بنين وبنات ولهم احفاد الان
ظلت الاختان بدون زواج وانهمكتا فى تربية بنات الاخ ورعاية زوجته وزراعة ارضهم ،كانت احداهما شرسة لحد ما كنت اخاف منها تارة واحيانا كنت اشفق عليها وانادى عليهم يا عمة هل تريدين مساعدتى لكن يكون الرد بالدعاء لى بطولة العمر والستر فانا ما زلت طفل صغير لا استطيع المساعدة فى تلك الاعمال الشاقة
كنت اتابعهم من شرفة المنزل كثيرا اشاهد عملهم ومجهوداتهم الجبارة فى العمل واحيانا اقوم بحراسة الماشية  والاغنام من العبث بزراعتهم او الاقتراب لها  لان اهلى كانوا يحذروننا انا واخوتى من ايذاءهم لانهم ارامل وايتام وخوفا من دعوتهم لانها مستجابة على حد زعمهم
كانت والدتى تحبهم كثيرا وتعطف عليهم وترسل لهم بعض الاشياء فيقبلونها منى بالرغم من رفضهم قبول اى مساعدة من اناس اخرين 
مرت الايام وتركت القرية للدراسة فى المرحلة الثانوية والجامعية وكنت اعود مرة كل اسبوع او اسبوعين وعندما اشاهدهم اذهب لكى اسلم عليهم .
مرت الايام سريعا وانهيت دراستى وسافرت الى القاهرة وكنت اعود بين الحين والحين اجدهم كما تركتهم بين الحقول وحراستهم لاشجار النخيل بدون كلل او ملل
منذ 3 سنوات ماتت الاخت الصغرى غنية  وشيعها عدد قليل من اهل القرية وظلت سعيدة وحدها تصارع الامواج حتى خارت قوتها وبلغ منها المرض والحزن محله ولم تقوى حتى على الحركة .
بالرغم من بعدى لسنوات طويلة الا ان صورتهم لا تفارق خيالى واعتبرهم نموذج صعب التكرار فى واقعنا الحالى بالرغم من الفقر والمعاناة طيلة حياتهم الا انهما  من وجهة نظرى استطاعا ان يحافظا على كل شىء 
لكن ...  بالرغم من مناداتهم بكل الالقاب  حرما من اهم الالقاب لقب الام 
عاشتا بدون امومة وحرمتا من ولد صالح يدعوا لهما

هناك 9 تعليقات:

أمل حمدي يقول...

حمد الله على السلامة خالد

تسلم ايدك يارب

همس الاحباب يقول...

الله يسلم حضرتك يا ست الكل فعلا المدونة وعالم التدوين وحشنا قوى
ربنا يكرمك يا استاذة

أحمد عبد الحميد يقول...

خالد يا خالد يا خالد.... فرحت قوى لما لقيتك فى الريدير.... واحشنى يا طيب

فاتيما يقول...

وانتا روحت فين يا خالود ؟
منتا ولد صالح برضو
وكل ما تفتكرهم ادعيلهم
وكفى

وحشتنا جدااااااااااا
وانا زى ابو حميد
فرحت قوى لما شوفتك ف الريدر
ويارب انتا والبنات وام البنات
تكونوا ف أحسن حال .. يارب

همس الاحباب يقول...

ابو حميد
ربنا يكرمك وانت كمان والله وحشنى مووت
بس معلش غصب عنى ظروف بعدتنى عنكم
ان شاء الله نلتقى قريبا
تحياتى اخى الحبيب

همس الاحباب يقول...

فاتيما ام يوسف الغالية
انا الحمد لله بخير انتى اخبارك ايه واخبار اسرتك الكريمة يارب تكونوا جميعا بخير
وان شاء الله نلتقى جميعا على خير
بصراحة المدونة وكل الصحبة الحلوة وحشونى وحنيت لعالم التدوين تانى

faroukfahmy يقول...

حمدالله بالسلامة خللود هكذا يكون الوفاء للارض وللعشيرة والاهل والخللان
اسعدك الله فيما تسعى وتكتب
غاية الوفاء والنبل والفداء
الفاروق

P A S H A يقول...

خالد (شهقة) ؟؟
حمداً لله على السلامة يا أبو همس والله العظيم ليك وحشة كبيرة جداً وربنا :))
ربنا يرحم غنية ويعافي أختها ويعفو عنها اللهم آمين
الناس دي ما تتعوضش .
هانستنى البوست الجاي كمان سنتين بقى هه ؟؟ ما تتأخرش علينا D:

غير معرف يقول...


عطشـــان ياصبايا دلونى على السبيل

فى عام 2008 كتبنا فى مصــــرنا محذرين ...

من المؤسف أن صحفى مصرى مقيم فى أمريكا يكتب و يهتم و يحذر منذ أكثر من 6 سنوات بينما فى مصـــر نيام .. نيام -
عزيــــزى القارئ أرجو أن تتعب نفســـك و تقرأ :
- حوار مع السفير إبراهيم يســـرى
- حوار الفريق ســوار الذهب : أتمنى أن تزول الحدود بين مصــــر و الســـودان
- ثقافة الهزيمة .. السودان أرض مصرية
- ثقافة الهزيمة .. موسم الهجرة إلى الجنوب ...

بالرابط التالى www.ouregypt.us


قال تعالى
و ضرب الله مثلا قرية كانت آمنة مطمئنة يأتيها رزقها رغدا من كل مكان فكفرت بأنعم الله فأذاقها الله لباس الجوع و الخوف بما كانوا يصنعون . سورة النحل آية 112

وهذا ما يحدث لمصر الأن فهل من رجوع إلى الله حتى يرحم المصريين مما هم فيه.