30 يوليو، 2013

لقاء ابو الريش الخيرى 3 اغسطس


  • لقاء خيرى لجمع تبرعات لاطفال مستشفى ابو الريش اليابانى 

    اللقاء يوم  السبت 3 اغسطس الساعة  الرابعة عصرا بابو الريش اليابانى
      
    و سيتم جمع التبرعات من المتواجدين و شراء ما تحتاجه المستشفى من ادوية او اجهزة 

    حسب المبلغ الذى تم جمعه و يستمر اللقاء حتى الساعة 5:30  عصرا

    اقرب محطة مترو السيدة زينب حوالى 100 متر بين المحطة والمستشفى 

    يمكن التبرع عن طريق حوالة بنكية او بريدية او الاستلام باليد عن طريق الارقام 

    المعلنة للاخوة والاخوات التى لا تسمح ظروفهم بالحضور يوم اللقاء
     .
    بالنسبة للافطار الجماعى يوم اللقاء هيكون حسب اقتراحات حضراتكم لاماكن معينة 

    معروفة او كل مجموعة تفطر بالمكان المناسب لها او نقترح مكان قريب من المستشفى ان وجد
     .
    يمكنم التواصل على الارقام التالية لمزيد من التفاصيل 

    01010733318 اسامه ازهرى 

    01001345140 خالد 

    الجروب على الفيس بوك لقاء ابو الريش

19 أبريل، 2013

قصص من الماضى البعيد

منذ نعومة اظافرى كنت اشاهدهم يعملون من طلوع الشمس وحتى الغروب 
صباحا تراهم فى الحقل ووقت الظهيرة او القيلولة تجدهم يحرسون اشجار النخيل الموجودة بجوار الحقل حتى لا تمتد لها ايدى الصبية من ابناء القرية لان تلك الاشجار هى موردهم النقدى الوحيد بعد بيع التمر فى الاسواق يشترون مستلزماتهم ويبيعون  بعض الجبن والسمن البلدى احيانا اخرى لينفقوا على انفسهم وعلى زوجة اخيهم وبناته 
كنت احب مشاركتهم  اثناء جمع التمر وكانت مكافاتهم لى اعطائى بعض التمرات  تارة والدعاء لى تارة اخرى.

 هما اختان لم ياخذا من اسميهما شىء الاولى من السعادة والاخرى من الغنى تحملتا ما لم يتحمله اعتى الرجال بالرغم من امتلاكهم قطعة ارض زراعية ذات موقع فريد وبالرغم من طمع الكثير فى الاستيلاء على تلك الارض سواء بالشراء او الاستبدال الا انهما رفضتا كل المغريات وتمسكن بكل حبة من حبات  ترابها
تجدهم من اذان الفجر فى  حقلهم يمارسون الزراعة والفلاحة والرى وبالرغم من ان عادات تلك القرية لا تشجع النساء ان يعملن بالحقول او مجال الزراعة فالنساء مكانها بالمنزل  دوما كعادة متبعة فى تلك القرية .
الا انهما تحديا الجميع وقمن بالعمل فى ارضهم فقد توفى والدهم منذ زمن بعيد وتركهن ولد واربع بنات تزوجتا اختيهما وانجبن بنات وبنين وتوفين الاختان المتزوجات وتزوج الاخ الاكبر وانجب ابنتان متزوجتان الان .
 فى احد الايام خرج الاخ لشراء بعض متطلباتهم ولكن لسوء حظه العثر قامت معركة ثأر بين عائلتين بالقرية وسقط  اكثر من اربعة قتلى وجُرح عدد اخر وتصادف مروره اثناء المعركة فسقط قتيلا وترك الاختان وزوجة وابنتان صغيرتان .
مرت الايام سريعا بعد رحيل الاخ  والحزن ما زال فى القلب بالرغم من مضى سنوات طوال على رحيله
تزوجتا  ابنتاه من العائلة حتى يحافظن على ارضهن ولا تذهب الى اغراب وأنجبن بنين وبنات ولهم احفاد الان
ظلت الاختان بدون زواج وانهمكتا فى تربية بنات الاخ ورعاية زوجته وزراعة ارضهم ،كانت احداهما شرسة لحد ما كنت اخاف منها تارة واحيانا كنت اشفق عليها وانادى عليهم يا عمة هل تريدين مساعدتى لكن يكون الرد بالدعاء لى بطولة العمر والستر فانا ما زلت طفل صغير لا استطيع المساعدة فى تلك الاعمال الشاقة
كنت اتابعهم من شرفة المنزل كثيرا اشاهد عملهم ومجهوداتهم الجبارة فى العمل واحيانا اقوم بحراسة الماشية  والاغنام من العبث بزراعتهم او الاقتراب لها  لان اهلى كانوا يحذروننا انا واخوتى من ايذاءهم لانهم ارامل وايتام وخوفا من دعوتهم لانها مستجابة على حد زعمهم
كانت والدتى تحبهم كثيرا وتعطف عليهم وترسل لهم بعض الاشياء فيقبلونها منى بالرغم من رفضهم قبول اى مساعدة من اناس اخرين 
مرت الايام وتركت القرية للدراسة فى المرحلة الثانوية والجامعية وكنت اعود مرة كل اسبوع او اسبوعين وعندما اشاهدهم اذهب لكى اسلم عليهم .
مرت الايام سريعا وانهيت دراستى وسافرت الى القاهرة وكنت اعود بين الحين والحين اجدهم كما تركتهم بين الحقول وحراستهم لاشجار النخيل بدون كلل او ملل
منذ 3 سنوات ماتت الاخت الصغرى غنية  وشيعها عدد قليل من اهل القرية وظلت سعيدة وحدها تصارع الامواج حتى خارت قوتها وبلغ منها المرض والحزن محله ولم تقوى حتى على الحركة .
بالرغم من بعدى لسنوات طويلة الا ان صورتهم لا تفارق خيالى واعتبرهم نموذج صعب التكرار فى واقعنا الحالى بالرغم من الفقر والمعاناة طيلة حياتهم الا انهما  من وجهة نظرى استطاعا ان يحافظا على كل شىء 
لكن ...  بالرغم من مناداتهم بكل الالقاب  حرما من اهم الالقاب لقب الام 
عاشتا بدون امومة وحرمتا من ولد صالح يدعوا لهما