16 أبريل، 2010

ذكرى ورحيل


  
مرت الايام سريعا ففى الثامن عشر من أبريل من العام المنصرم رحلت جدتى مرعام على رحيلها لكن سيظل عالق بالذاكرة هذا التاريخ بالرغم من حالات الزهايمر التى اصابت تواريخ عديدة ربما تكون اقرب من هذا التاريخ .
بالرغم من انها بلغت من الكبر عتيا الا انها حتى لحظة وفاتها كانت كالطفل الصغير فى حبه وتسامحه مع الجميع كانت تنادى احدنا بجميع اسماء الاخوة الصغار او الكبار حتى تصل الى اسمه الحقيقى ومع ذلك كانت تتميز بذاكرة فولاذية .
جدتى كانت بمثابة الام لنا ونحن اطفال وكبار فكانت الحضن الدافىء والقلب الكبير الذى يضمنا ويدافع عنا من بطش الجميع حتى لو كان من الام او الاب  كانت حائط صد منيع بالرغم من شقاوتنا واخطائنا المتكررة .
جدتى كزوجة  كانت من اخلص النساء طاعة وبرا لزوجها ولا انسى ما قامت به اثناء مرض جدى قبل وفاته وكيف تحملت بجلد وصبر كل التعب والمشاق وكيف لازمته وهو فى فراش المرض ولم تتركه لحظة واحدة وتخرج من البيت طيلة تلك الفترة بالرغم من وجود والدتى وابناء اعمامى وعماتى بجواره وكيف انها رفضت الخروج للتعزية فى وفاة  عمها لكى لا تتركه وحده .
جدتى كأم كانت من اروع الامهات واطيبهم وهذه شهادة من عماتى واعمامى من جدى اى شهادة فى حق امراة أبيهم ، فقد نالت الاعجاب من الجميع انجبت  ثلاثة من الابناء وبنتين احسنت تربيتهم ورعايتهم  فكانوا مضرب المثل فى الاخلاق وحسن التربية زرعت فيهم حب واحترام اخوتهم من ابيهم تعاملت مع الجميع بحب وحنان وتحملت الكثير والكثير .
جدتى كحماة مع الاسف كانت ملاك بمعنى الكلمة لم اراها يوما فى دور الحماة اطلاقا بل على العكس كانت الطرف الاطيب والاكثر تسامحا دائما عاشت مع والدتى اكثر من ثلاثين عام فى منزل واحد كنت اظن ان والدتى الحماة وجدتى ضيفة عندنا كنت ارى ان العلاقة بينهما اقوى من علاقة الام بابنتها وكذلك الحال مع زوجات اعمامى وازواج عماتى  كانوا يعشقونها عشق البنت بوالدتها او الابن بامه ،لم اراها قط تنهر او تلوم احد عن شىء بل الاكثر من ذلك ربما  يخطىء البعض فى حقها وتجدها هى من تبادر بالصلح أوالتسامح.
جدتى كجدة لنا كانت مثال الطيبة والحنان كانت ملاذنا فى الهروب من عقاب الجميع كانت تمتلك صندوق خشبى قديم به كل انواع الحلوى والعصائر والسكر وكل انواع الفاكهة تستقبلنا بها ونحن صغار .
مرت الايام وكبرنا واصبحنا نسافر كثيرا ونرجع على فترات متباعدة كنا نصل فى اوقات متاخرة من الليل كنا نجدها اول من يستقبلنا على بوابة المنزل بالرغم من كبر سنها كانت تسمع دبة النملة فى جوف الليل كان اخوتى يسهرون لساعات متاخرة خارج المنزل وكنا نغلق عليهم الابواب عقابا لهم ولكن كانت تسمع همساتهم وتستقيظ لتفتح لهم
اصبحنا أباء ولدينا اطفال فكانت تعامل صغارنا بنفس معاملتها لنا فكانوا يحبونها ويطلقون عليها تيتا جدو للتفرقة بينها وبين الام تيتا بابا .
يوم الوفاة  اتصل بى اخى الاصغر ليخبرنى بخبر الوفاة كنت غير مصدق فانا منذ سويعات قليلة كنت احدثها هى ووالدى واخبرتها باننى ساحضر بعد يومين ان شاء الله لكى اطمئن عليها بعد الوعكة الصحية التى المت بها 
ولكن سبحان الله لكل اجل كتاب توفيت بعد المكالمة بساعتين خرجت من العمل مسرعا وشريط  الذكريات يدور براسى ودموع  تنهمر فى موقف نادر ما يحدث معى لانى غالبا احبذ اصعب انواع البكاء اللى من غير دموع.
وصلت الى المنزل وجدت  اخوتى وجميع الاقارب فى انتظار السفر لكى نلحق بالجنازة ركبنا فى الثامنة مساء ووصلنا الساعة الثانية صباحا وخلال تلك المسافة لم ينقطع سيل من المكالمات الهاتفية لتاجيل الدفن حتى الصباح تارة باستعطاف وتارة اخرى بتهديد ووعيد ، لكن قدر الله وماشاء فعل فكل الابناء والاحفاد من اسوان وحتى اسكندرية حضروا الجنازة وشاركوا فى تشييعها الى مثواها الاخير بكى الكبار قبل الصغار وترحم عليها الجميع ربما رحلت بجسدها ولكن ما زالت بقلوبنا .
مر عام على رحيلها سافرت عدة مرات وفى كل مرة اتخيلها امام البوابة كعادتها او خارجة من غرفتها تلك الغرفة التى لم استطع دخولها حتى الان .!!!

هناك 24 تعليقًا:

صفــــــاء يقول...

تعيش وتفتكر يا خالد

العمر الطويل لك
عارف أذكرو محاسن موتاكم ... اهو انت ذكرت كل حسنه وفضيله للست الرائعه دى

تغمدها الله بواسع رحمته وجعل لها نصيبا من كل دعوة صالحه هى وسائر أموات المسلمين

صيدلانيه طالعه نازله يقول...

تعيش و تفتكر يا خالد

الناس الكبار دول هما الحاجه الحلوه اللى كانت فى حياتنا
و للاسف برحيلهم بنحس ان البركه ارتحلت معاهم

ربنا يرحمهم و يسكنهم جناته العليا
و يحسن ختامنا جميعا

كيــــــــــــارا يقول...

ربنا يرحمها يااااارب

ادعيلها وافتكرلها الحلو دايما

reem يقول...

تعيش وتفتكر يا استاذ خالد

الله يرحمها ويسكنها فسيح جناته
اكيد كانت امرأة صالحة وطيبة لانها تركت هذه الذكرى العطرة

بتمنى دايما اكون ام مثل هذه الام اترك اثرا طيبا في اولادى .

ستيتة حسب الله الحمش يقول...

الله يرحمها رحمة واسعة
ويرحم جدتي نعنع
سبحان الله كتبت عنها يا خالد كلام جميل
وانا كتبت مثله من حوالي اسبوع
وكأننا تواعدنا على كتابة كلام واحد
الكلام واحد لأنهن رحمهم الله كلهن كانوا ستات كمل
اه والله الحياة طعمها اختلف خالص بعد افتقادي لحنانها

ربنا يرحم جدتك ويجعل نصيبكم الفرح وحسن الخاتمة يارب

الملاك الحزين يقول...

شوف احلى حاجه السيره الحلوه

ربنا يرحمها يارب
وجميل منك النذكير

العمر الطويل لك
والبقاء لله وحده

rovy يقول...

أدعوا الرحمن أن يرحمها بواسع رحمته و عفوه و غفرانه و أن يجعل لقانا فى الجنه ان شاء الله ..
ما شاء الله على سيرتها الحلوة .. صحيح الانسان ذكرى ..
تحياتى لك

واحدة مفروسة يقول...

انا لله و انا اليه راجعون
الموت علينا حق
و لكل اجل كتاب
هو الفراق هو اللى بيبقى صعب
ربنا يصبركم

ahmed_k يقول...

رحمها الله رحمة واسعه
إن أجمل واروع ما يتركه الإنسان في هذه الدنيا الذكرى الطيبه فها أنت بعد عام من رحيلها مازلت تذكرها ولربما إنهمرت منك دموعا أثناء كتابتك لتلك الكلمات فأمثال هذه السيدة الراحله لتستحق ان تقرأ لها الفاتحة كلما مررت بذكراها فهي كانت نعم الأم ونعم الحماة ونعم الجده
وإنا لله وإنا إليه راجعون

Baskouta يقول...

الله يرحمها ويسكنها فسيح جناته

جميل ان يكون في حياة الانسان حد لما يفتكره بكل تفاصيل حياته يلاقي كل حاجة جميلة
شريط الذكريات ده خلاني اشوف بين السطور جمال العلاقة اللى كانت بينكم وبينها الله يرحمها
تعيش وتفتكر يا استاذ

عمرو جويلى يقول...

السلام عليكم
الدوام لله
لله ما أخذ ولله ما أعطى
رحمها الله وتغمدها فى فسيح جناته
اللهم آمين
خالص تقديرى

دندنة قيثارة الوجد يقول...

رثاء جميل رحمها الله وأسكنها فسيح جناته إن شاء الله آمين

مع اصرارى يقول...

على العموم
اللقاء قدام
ومسيرنا نتقابل تانى وترجع الأيام الحلوة
وهاتكون أحلى وأجمل من الذكريات الجميلة.
خليك على العهد يا خالد
وادعيلى أكون على العهد وبكرة جاى

شريهان يقول...

ربنا يصبرك
واكيد حد زى ده عمره ما يتنسى

وتعيش تفتكرها على طول

ندى الياسمين يقول...

تعيش وتفتكر يا ابو همس

انا جدتي ماتت من 15 سنه وما زلت مش بانسى تاريخ وفاتها
ومش بانساها ابدا وبتيجى تبوسنى فى الحلم وتحضنى جامد
ومش بانسى كلامها ابدا
ومش بانسى حنيتها وعقلها وحكمتها ابدا
وحتى بعد ما بقى البيت مهجور ما زلت باحنله اوي عشان بس باحس انه في ريحتها
وكل حاجه زي ماهى من ساعة وفاتها باروح ابص على مكانها وهى بتصلي ومكانها وهى قاعده بتتفرج على التلفزيون
والمصحف بتاعها
ومش بابقى عايزه اسيب البيت

الله يرحمهم جميعا

السيره الطيبه تفضل طيبه
وتعيش وتفتكر يا ابو همس

حاجات جوايا يقول...

تعيش وتفتكر يا ابو همس
فعلا فعلا اجدادنا وجداتنا صعب تعويضهم تانى
ربنا يرحمهم برحمته ويسكنهم فسيح جناته يارب العالمين

موناليزا يقول...

البقاء لله
وتعيش وتفتكر
ربنا يرحمها ويغفرلها

كلمات من نور يقول...

رحم الله موتانا جميعا .وبالرغم من ألم الفراق فإن كنز الذكريات لا يعوض بمال يا أخي .وما أجمل ذكرياتك عنها ...تحياتي

أسرة منتدى زبد البحر يتمنى منكم التواجد معنا في منتدى عالم المدونيين والمدونات

http://mhg1962.ba7r.org/forum.htm

شفـقــة و إحســــان يقول...

ربنا يرحمها برحمته رحمة واسعة ويسكنها فسيح جناته
ربنا يصبرك وهو ده حالنا يا خالد لابد من الفراق
انا كمان لما ماتت جدتى حسيت ان الزمن وقف عند اللحظة دى لكن الحقيقة انه كله بيمر ويعدى ومبيفضلش الا ذاكراهم الذكية
ربنا يرحمهم جميها ويغفر لهم ويجمعنا بهم فى جناته
تحياتى

ليس فقيرا من يحب يقول...

ربنا يرحمها ويجعل مثواه الجنه

وجدى وعمى وجميع موتى المسلمين

ويبارك فيك يا ابو همس

الذكرى فعلا هيا اللى بتبقى

حنين القلب يقول...

ربنا يرحمها ويجعل مثواها الجنه

تعيش وتفتكر يا خالد

هى ماتت بجسمها بس عايشه فى قلوبكم وده واضح جدا من كلامك ومن ذكرياتك معاها

البقاء لله

نور الدين يقول...

اسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يتغمدها برحمته وفضله
وها انت ياصديقى تقدم لها خير عمل بكل من يدخل فيدعو لها
ومثلها نرجو فى الله خيراً بأن يشملها بجوده وكرمه ولا نزكيها على الله
لكم نفتقد أن نرى هذا النموذج فى نساء امتنا
رحمة الله لها واجره العظيم لكم
تحياتى لك اخى الحبيب
....
اخوك
نورالدين محمود

ماما أمولة يقول...

تعيش وتفتكر يا ابو همس

ربنا يبارك في عمرك اللهم امين

همس الاحباب يقول...

صفاء
صيلانية طالعة نازلة
كيارا
ريم
ستيته حسب الله الحمش
الملاك الحزين
روفى
واحدة مفروسة
احمد ك
بسكوته
عمرو جويلى
دندنه قيثارة
مع اصرارى
شريهان
ندى الياسمين
حاجات جوايا
موناليزا
كلمات من نور
شفقة واحسان
ليس فقيرا من يحب
حنين القلب
نور الدين محمود
ماما امولة

اللهم ارحم امواتنا واموات المسلمين جميعا
جزاكم الله خيرا
وشكرا لتواصلكم وكلماتكم الرقيقة
التى يعجز اللسان عن ان يوفيكم حقها
دمتم بخير
تحياتى وتقديرى