24 ديسمبر، 2009

72 ساعة فى سوهاج

رحلة قصيرة استمرت 72 ساعة باحدى قرى محافظة سوهاج  مسقط رأسى وبما ان حب الوطن من الايمان فعشقى لقريتى بالرغم من بعدى عنها جارف والشوق لها باق ما دامت الروح تسرى فى الجسد 
ما زالت القرية المصرية بالرغم من تطورها وادخال وسائل التكنولوجيا الحديثة تمتاز بالهدوء والنقاء وخالية من التلوث احيانا 
سافرت لحضور بعض المناسبات السريعة وزيارة الاسرة والاقارب وبالرغم من قصر المدة التى مكثتها هناك الا اننى وفقت بحول الله وقوته من انجاز اشياء كثيرة وزيارة اقارب واصدقاء وعيادة بعض المرضى بالرغم من سفرى خصيصا لحضور حفل زفاف وتجهيز لحفل زفاف اخى الاصغر فى شهر فبراير 2010 
وبما ان الجو جذاب ومنظر الزرع يجذبك بجماله فرحلة قصيرة وسط الحقول تعنى لك الكثير وتنسيك هموم الحياة ، كذلك بعدك عن التكنولوجيا ووسائلها شىء جميل جدا يجعلك تعيش طبيعتك الاولى وتتفكر فى خلق السموات والارض وتشهد بعظمة مبدع الكون 
بالرغم من طول المسافة بين القاهرة وسوهاج الا ان الرحلة كانت رائعة ومنظر الصحراء الجرداء من حولك يجعلك تتسائل لماذا نترك  تلك الصحراء جرداء بالرغم من توفر الوسائل لجعلها خضراء فصحراء المنيا شاسعة وكذلك بنى سويف ومثلها اسيوط فالطريق الصحراوى يمر بين هضاب وارض مستوية قابلة للزراعة وانشاء مشاريع استثمارية وهذا يحتاج الى بوست منفصل 
امتع ما فى تلك الرحلة صلة الرحم وزيارة الاهل والاقارب وذهابى الى مدينة سوهاج العاصمة ومقابلة اصدقاء الدراسة التى مر على انتهائها اكثر من اثنى عشر عاما ورغم ذلك عندما مرت السيارة على المدينة الجامعية تذكرت ايام المخيمات ولجان الامتحان وخروجنا من اللجنة بعد فرحة عارمة تارة واحباط وخوف تارة اخرى وبعدها مررت على مبنى الجامعة ومبنى كلية التجارة بسوهاج مدرج أ وخروج الطلبة من المحاضرة توقفت قليلا وكاننى كنت بالامس القريب بداخل المبنى العريق واسترجعت بعض من ذكريات الدراسة وعشقى لشوارع سوهاج وابنيتها 
بالرغم من التطور والمبانى الرائعة الحديثة والفنادق التى شيدت على ضفاف النيل ما زال عبق الماضى وجمال النهر الخالد وروعة الغروب على ضفافه كما هى .
اكثر ما لفت نظرى هو النظافة والنظام فى شوارع سوهاج وان هناك تطور ملحوظ فى المحافظة ومع ذلك استغربت تلك النظافة التى افتقدناها فى الجيزة والقاهرة وربما جال بخاطرى ان المحافظة ازدانت لقدومى ولكن صديقى اخبرنى بان مفتى الجمهورية كان فى زيارة للمحافظة امس فبادرته اذا كان هو حضر بالامس فانا حضرت اليوم .
جلسنا سويا على احدى المقاهى نتحدث عن ذكريات الايام الخوالى وما حدث خلال تلك السنوات التى افترقنا فيها وبالرغم من مرور تلك السنوات الاثنى عشر فما زال اناس كثيرون يعرفوننى وينادونى باسمى وابادلهم السلام وابتسامة رغم ان الذاكرة لا تسعفنى فى تذكر اسماءهم ولكن الحمد لله ما زالت الصورة عنى طيبة .

مرت السويعات سريعا وكان لابد من الفراق لانى مرتبط بميعاد سفر بعد ساعة على امل بلقاء قريب 
فى بوست لاحق سوف اتحدث عن مزايا وعيوب طرق الصعيد والزراعات ودور الدولة فى القضاء على محاصيل استراتيجية مثل القطن والقمح ان شاء الله

وساترككم مع بعض الصور من قريتى الصغيرة صورتها من شرفة المنزل



 
اسف جدا لانشغالى وعدم متابعتكم خلال الفترة الماضية 
وكل عام وانتم بخير

13 ديسمبر، 2009

مشاركة فعالة


بالرغم من برودة الجو وتقلبه لكن اليوم يحمل من المشاعر الدافئة ما يذيب جبل من الجليد انه يوم الحادى عشر من ديسمبر 2009 يوم البؤجة الشتوية ولقاء تدوينى قد يكون من اللقاءات الخيالية بالرغم من حضورى لقاءات كثيرة رائعة بالفعل وبالرغم من الارهاق والتعب والسهر لمدة 48 ساعة قبل اللقاء لظروف طارئة
الا اننى بمجرد وصولى الى مسجد الزهراء ورؤية الكوكبة الرائعة من المدونين زال كل شىء اليوم ابتدا بسيل منهمر من المكالمات التليفونية من التاسعة صباحا والكل يؤكد المجىء والحضور والبعض يعتذر ويرسل سلام وتحيات للجميع
لن اسرد تفاصيل كثيرة للقاء فكما عودتنا الرائعة دائما ام يوسف بسرد الاحداث للجميع وكانك تعيش الحدث بنفسك
لذلك ساكتفى ببعض الانطباعات والاحداث الهامة خلال اللقاء
- الانطباع الاول خاص بعدد المشاركين ولفت نظرى زيادة الحضور بشكل رائع كما اسعدنى مشاركة مجموعة كبيرة تحضر اللقاء للمرة الاولى
- مشاركة عدد لا باس به من مدونى المحافظات القريبة والبعيدة من القاهرة مثل بور سعيد والاسماعيلية وبنها والزقازيق والغردقة
- المشاركة الايجابية والفعالة فى حجم التبرعات والتفانى والاقبال المتزايد فى المشاركة والمساعدة من جانب الحضور
- احساسى قبل اللقاء بان الحضور سيكون مشرف واليوم سيكون رائع حقا والحمد لله انه احساس صادق
- الشىء الرائع حقا واعجبنى كثيرا ان عدد المشاركين الرجال كان اكثر بكثير من الاخوات ودى ظاهرة قلما تحدث فى اللقاءات حسيت اننا عزوة ولسنا اقلية فى عالم التدوين ..
- بالرغم من قلة عدد المشاركات من النساء لكن تلاحظ انهم اضعاف مضاعفة وان الواحدة بعشرة رجال ونشاطهم ملحوظ جدا
- الحضور القهرى لقوس قزح بالرغم من الوعكة الصحية وظروفها الصحية ولكن اصرارها على المجىء شىء رائع وتقدير للجميع
-نادى المحامين والدعوة الكريمة والاختيار الموفق من الاخ شريف باشا المكان جميل وقريب من مكان التجمع وموقعه على النيل اضفى كثيرا من البهجة
- اللقاء التدوينى بداخل القاعة الشتوية بنادى المحامين والحوار المثمر بين المدونين ومناقشة بعض القضايا الهامة مثل الاحداث الناجمة عن مباراة مصر والجزائر وبالرغم من اختلاف الرؤى ووجهات النظر المتباينة فان الهدف واحد وهو الحب وعدم الكراهية والتعايش السلمى والحوار الديمقراطى ساد الحوار بفضل حيادية الاستاذ الرائع احمد عبدالمنعم
ووجهات النظر والتعبير عنها بطريقة بسيطة كانت السمة الرائعة فى الحوار واحسست باننا شعب يعشق الديمقراطية ومن السهل تطبيقها اذا اتيحت لنا فى الحوار يالرغم من ديكتوريتنا فالديمقراطية لها حيز بداخلنا
اهم الاهداف التى تبلورت من خلال اللقاء والحوار كان الاتى
- اجتماع شهرى بصفة دورية للمدونين لمناقشة اهم القضايا على الساحة وليكن الجمعة او السبت الاول من كل شهر برغم تحفز البعض على عدم الحضور الدائم الا ان الفكرة لاقت ترحيب الجميع
- نقل نطاق الاعمال الخيرية لخارج القاهرة وخصوصا بعض المحافظات التى تحتاج لمساعدات عاجلة
- تفعيل دور المدونين والمشاركة الفعالة فى القضايا الهامة ومشاكل الوطن من خلال ابداء الراىء والمشاركة فى جروبات وانشطة تدوينية لمساعدة المجتمع والايجابية خاصة فى الانتخابات القادمة .

- لقاء تدوينى ببور سعيد بدعوة كريمة من نهر الحب يوم 29 يناير 2010 
انطباعات شخصية عن الحضور
سعدت جدا بمقابلة د/ احمد عبدالعدل ومشاركته معنا بالرغم من غربته فى السعودية لكن اصر على المشاركة وهانى ابوزيد من الطيور المهاجرة ومانو وسعدت بالمشاركة الايجابية والمجهود الرائع للاخ شريف باشا
سعدت بوجود الرائعات فى عالم التدوين فاتيما ام يوسف ود /ستيته اللى ما عرفتش اتكلم معاها طبعا بس شرفت بها جدا
الحضور الدائم والرائع بحق لاهل بور سعيد ايناس نهر الحب ونسمة والوافد الجديد الجميل محمد وعلى الهامش اتصال من الغائب الحاضر دائما بابا ابو خالد ودعوتى بالشفاء العاجل لماما امولة ربنا يطمنا عليها
سعدت بمقابلة بسكوته اللى جاءت من الاسماعلية خصيصا للمشاركة وسعدت جدا بمقابلة الاخ العزيز احمد عبدالمنعم وابنه عمر اللى شرفونا كعادتهم دائما
كذلك الاخوة والاخوات دائمى الحضور والمشاركة فى اعمال الخير عادل البلد دى فيها حكومة ومينا جرجس منامينو وضياء بيوتفل مايند ومحمود الدوح وميرا امراة بعقل رجل وسومه مجنونة فى بلد عاقل ومروة زهرة الجنة ووليد كنج توت وزوجته وابنه الجميل عمر وفاروق عادل .
الثنائى الرائع والذى يضفى بهجة وسرور على كل لقاء شفقة هانم واحسان بك توم وجيرى عالم التدوين
سعدت بوجود وصحبة الاخ العزيز الخدوم جدا احمد k اللى حضر من الغردقة خصيصا للمشاركة ،نور الدين محمود العقل الناضج والفكر المستنير والغالى على قلبى عسقول
فاكهة اللقاءات والحضور على الماشى دوما احمد كمال ومهندس شريف واسامه عبدالعال
شكر خاص بجميع المتصلين والمشاركين وجدانيا معنا الاخ العزيز ايهاب الطائر الحزين واميرة على كوكب مهجور وساسو سكرة وبحر الحياة وحنين القلب وعاشقة الرومانسية واهل السودان متمثل فى عاشقة القمر
شكرلجميع الحضور والمشاركين
شكر خاص لقوس قزح وابى هانم على الحضور والمشاركة الفعالة بالرغم من ظروفهم الخاصة
احداث اللقاء بعيون اخرى
احمدك يارب ... روح قلب ماما
 المدونون حجر الزاوية .. نور الدين 

4 ديسمبر، 2009

حبا فى مصر .. لا كراهية فى الجزائر


بسم الله الرحمن الرحيم
تحديث هام جدا 
========

لا تنسوا يوم بؤجة الخير 
الجمعة 11-12-2009
لمزيد من التفاصيل 
مدونة قوس قزح 
مدونة كوكب ابى 
***********
************

كل سنة وحضراتكم بخير وعيد سعيد عليكم جميعا
وتهنئة قلبية لحجاج بيت الله الحرام من المدونين والمدونات الذين اكرمهم رب العزة بزيارة بيته الحرام
وحج مبرور وذنب مغفور ان شاء الله وعقبالكم جميعا

البوست النهاردة يتحدث عن احداث ما بعد  مباراة مصر والجزائر بالرغم من كلامى السابق عن الموضوع هنا
بادىء ذى بدء اقدم اعتذارى للاخوة الشرفاء  فى الجزائر الشقيق والاخوة الاعزاء فى السودان ولكل مسلم وعربى مستاء لما حدث بين الاشقاء والفتنة المشتعلة حتى الان والتى لايعلم مداها الا الله سبحانه وتعالى


ووجهة نظرى المتواضعة فى تلك الازمة انها لعبة سياسية قذرة تمت بتخطيط من المسئولين الجزائريين وساعدهم فيها الاعلام المصرى والجزائرى المأجور بخلق الفتنة والاحتقان بين الشعبين ونتيجة لفشل وتقاعس من الخارجية المصرية وسفرائنا فى الجزائر والسودان اضافة الى دور السفير الجزائرى فى مصر الذى تقاعس عن عمد فى اظهار الحقيقة وتكذيب الاخبار المفبركة بالصحف  الجزائرية.
لذلك اوجه حديثى لكل من :-
الاعلام المصرى والجزائرى
الكلمة امانة والعمل امانة والفتنة اشد من القتل
وحسبى الله ونعم الوكيل فى الاعلام المضلل باعث الفتنة والفرقة بين الاشقاء
على مدى الازمات والنكبات التى مرت بمصرنا الحبيبة لم ارى  اتفاق واتحاد فى اعلامنا المصرى مثل ما وجدته من ردح وبذاءات يندى لها الجبين والفاظ خارجة من مقدمى البرامج الرياضية والمشاهدين على حد سواء وتجريح فى الشعب الجزائرى ورموزه،وما ينطبق على الاعلام المصرى ينطبق على الاعلام  الجزائرى
لماذا كل هذه الاهانات والتجريح على مراىء ومسمع من العالم هل نسيتم  انكم تتحدثوت لغة واحدة ويجمعكم دين واحد وتاريخ مشترك
لماذا  تزييف الحقائق ومغالطة التاريخ وبث نار الفتنة
اذا كان الجزائر بربر وهمج فنحن فراعنة لماذا اهانة العظما ء والشرفاء والشهداء من الشعبين
اذا كان منا مصطفى كامل وسعد وزغلول وعبدالناصر وزويل ومحفوظ وعبد الحليم وام كلثوم فمنهم جميلة ابو حريد وعبدالقادر الجزائرى وطارق بن زياد واحمد بن بلة
هناك تاريخ مشترك وكفاح مشترك فى شتى مناحى الحياة فى الحرب والسلام بين مصر والجزائر
الحملة الاعلامية الشرسة بين البلدين قبل المباراة وبعدها من السبب فيها ومن المحرض !!؟؟؟
الاخبار الكاذبة  التى تم تناقلها عبر وسائل الاعلام المصرى والجزائرى من المستفيد منها ولماذا مصر والجزائر ولماذا الان !!!؟؟
تدخل القيادة السياسية لشعللة الامور وسكب البنزين على النار وعدم التدخل حتى الان لتهدئة الاجواء !!! لماذا !!؟؟؟
صديق الامس اصبح عدو اليوم والمصالح الشخصية والصفقات سوف ياتى يوم لتنكشف للجميع وان غدا لناظره قريب ..
على الاعلام فى البلدين مراعاة عقولنا ومشاعرنا وتهدئة حدة التوتروالاحتقان بين الشعوب العربية والاسلامية
لاننا اصبحنا فى معسكرين بين مؤيد ومعارض ولم يخرج منا كعرب رجل رشيد حتى الان ..
رسالة الى الاعلام المصرى  كفاكم نباحا وهرتلة شفاكم الله من الغرور الاعمى وعدم البصيرة اساءتم لمصر اكثر مما افادتم وجعلتمونا اضحوكة للعالم من حولنا،جعلتم من كان معنا اصبح ضدنا بجهلكم وتسرعكم بدون علم 
الى مشجعى مصر وفنانيها الذين ذهبوا الى السودان  اذا بليتم فاستتروا .. لاداعى الى النواح  والبكاء على الفضائيات
الى الحكومة المصرية العزيزة
صح النوم من امتى الاهتمام المفاجىء بكرامة المصرى فى الداخل والخارج طول عمرها البعثات المصرية تهان وتنضرب فى جميع البلدان العربية وحتى الافريقية وما حدث فى الجزائر وتونس وليبيا للبعثات الرياضية كثير وكثير ولم نشاهد الهمة والنشاط ولكن شماعة الخطا والاهمال نفذت بالداخل .
ايتها الحكومة الرشيدة الى متى تجعلون الشعب اضحوكة ولعبة بايديكم ومواقفكم المشرفة ناصعة البياض فى المحافل الدولية اثبتت فشلها
لماذا اصبحنا بلد كلام وليس افعال لماذا كل هذا التدهور فى الخارج والداخل
هل الضجة الاعلامية ضد الجزائر هدفها ماحدث فى السودان فقط .. اشك !!؟؟؟
ام تنويم للشعب المصرى لكى يورث ويتمادى فى سباته وسكونه !!؟؟
اين انتم من رعاياكم فى مصر وخارجها اين كان سفرائكم وموظقيكم فى جميع الدول والمصرى يهان وبجلد ويسلب منه ابسط حقوقه كرامته .
اين التخطيط والمتابعة  فى الاحداث الاخيرة وما قبلها !!؟
اين المسئول عن غرق الاف المصريين فى العبارة .. والمسئول عن ارواح الابرياء فى الدويقة وفى نزيف الاسفلت والسكك الحديدية
اين المسئول عن القتلى والمسجونين فى العراق والكويت وجميع دول العالم
اين المواطن المصرى الذى يهابه العالم ويفخر بمصريته لا المواطن الممسوخ الذى يهذى مع نفسه فى الطرقات !!؟؟
ليس هذا جلد للذات ولكن تذكرة بالواقع المرير ..
الى المواطن المصرى
ليه دنياك بقت لخابيط  !!؟؟
ليه بقت كرامتك تباع وتشترى !!؟؟
ليه انت عاطفى ثائر فجاة مستكين ومسالم فجاة!!؟؟
ليه فرحتك بفوز وقتى يرفعك سابع سماء وتحلف انك هتختار جمال مبارك علشان وش السعد على المنتخب!!؟؟؟
ليه تغير رايك بعد الهزيمة وتسمع كلام علاء تقول هو ده الانسب هو ده ابن البلد هو ده اختيارنا !!؟؟
ليه قراراتك دايما انفعالية ووقتية !!؟؟
ليه دايما العرب بياخدوك بذنب حكومتك وتقاعسها ويقولوا عليك صهيونى!!؟؟
ليه دايما انت المخطىء وشماعة الاخطاء لكل حكومة .!!؟؟
حقائق لابد من استيعابها :-
هل فعلا العرب بيكرهونا وبيحقدوا علينا ويشبهونا باليهود واننا ابناء الست فيفى عبده !!؟؟
قبل الغضب ما يتملكنا نبحث عن اسباب الكراهية والحقد فالنار ما زالت تحت الرماد
- مصر بلد حضارة عمرها اكثر من 5000 سنة بناها الفراعنة متمثلة فى الاهرامات والمعابد والتماثيل ونفخر باننا فراعنة ونتفاخر بحضارة الاجداد ولكن ماذا اضفنا نحن لكى نتباهى به الان .
-مصر كانت قلب العروبة النابض على مر التاريخ والسد المنيع للعرب والمدافع الاول عن حقوفهم واراضيهم ضد هجمات التتار والحملات الصليبية وغزو المستعمر الاوربى .
- من مصر انطلقت حملات التوعية والتعليم لجميع الاقطار العربية واجادة لغة القران
- اصبح الازهر اكبر جامعة اسلامية يؤمها طلاب العلم يجدوا فيها ضالتهم المنشودة
-خرج  من مصر امهر ابناءها من مدرسين واطباء ومهندسين وعمال ليعلموا ويبنوا الدول العربية ويعلموا ابناء العروبة
- اصبح الاعلام المصرى والاعمال الفنية القيمة فى كل بيت عربى علمت ابناء العرب اللهجة المصرية ومعرفة البيئة المصرية والاصالة من خلال اعمال محترمة ذات هدف ومضمون .
- اصبح المصرى فارس احلام كل العرب بما يقدمه من حب وعطاء وايثار لاخوته فى العروبةودفتعه عنهم
- اصبح المصرى رمز البطولة والفداء فى تحرير الارض والحفاظ على تراب الوطن العربى
- اصبحت مصر بالافعال لا الكلام ام الدنيا وقلب العروبة والشقيقة الكبرى لكل العرب
ام الان الصورة مع الاسف اصبحت قاتمة نظرا
- لتخاذل مصر فى الدفاع عن قضايا العروبة
- اصبح عدو الامس من يهود وامريكان هم اصدقاء اليوم
- انتشار الفساد فى البر والبحر وعلى مسمع ومراىء من العالم اجمع
- اصبح قلة من المصريين  صورة غير مشرفة لبلدهم فى الخارج وارتكبوا من الاخطاء الكثير
- اصبحت السياسة الخارجية عاجزة وضعيفة عن تحسين صورة المصريين فى الخارج او فى الداخل
- الموقف الرسمى للحكومة تجاه المجزرة الاخيرة فى غزة والتقاعس فى نصرتهم وما بثته القنوات الاخبارية اشاع الحقد ووصفونا بالعملاء للصهاينة ونسوا او تناسوا ان السلبية كانت موقف رسمى عام للحكومات العربية ونسوا الموقف الشعبى للمصريين فى مساعدة الاخوة فى غزة وزيارتهم فى المستشفيات المصرية .
- الخنوع والاستكانة او بما يسمى بالحكمة وضبط النفس من حكوماتنا تجاه ما يحدث للمصريين فى الخارج والسكوت عن حقهم المسلوب .
- ما حدث  ويحدث حتى الان من زواج بناتنا لاثرياء العرب مقابل حفنة من الجنيهات جعلتنا كسلعة تباع وتشترى
- السائح العربى الثرى مقصده  الكباريهات وبنات الهوى فى مصر فقط ومع الاسف البعض ساعدهم على ذلك واصبح المصرى قواد ليس الا فى نظرهم
- الاعمال الفنية الرديئة او ما يسمى بافلام المقاولات التى صورت مصر كانها منطقة عشوائية وتجار مخدرات وسلاح ومظاهر العرى والدعارة  فى افلامنا اساءت لنا جميعا .
- اصبح شبابنا يقضى ساعات طويلة امام الشات والنت للتسلية والخداع ببنات العرب والمصريات على حد سواء
- اصبحت حجتنا ضعيفة وواهية امام حجج الاخرين
- فى الازمة الاخيرة بين مصر والجزائر اتهمنا العرب بالغرور والغباء نظرا لما قامت به وسائل الاعلام من قلب الحقائق والكيل بمكيالين وهذه حقيقة
-الاداء السياسى المصرى وخصوصا الخارجية اصابه الترهل والشيخوخة واصبحت عالة وتركت دورها لغيرها 
- اصبحنا كالنعام ندفن رؤسنا فى الرمال خوفا من المواجهة والاعتراف بالتقصير والخطا .
تلك جزء بسيط  من اسباب كراهية العرب لنا وربما يكون لهم بعض العذر
لان النخبة والعقلاء فى جميع البلدان العربية  هاجروا وتركوا اوطانهم نظرا للقمع والتعذيب وبحثا عن بيئة نظيفة 
فكان لزاما علينا كعرب ومسلمين  ان نتوحد من اجل الاسلام والاقصى الاسير وندع خلافاتنا جانبا فعدونا واحد وديننا واحد ولغتنا واحدة وانظمتنا الفاسدة واحدة وشعوبنا المقهورة واحدة .